994 445 1 967+info@qau.ye

صحيفة الجامعة

شيرين عبدالوهاب تُـمنع من الغناء وتواجه القضاء في مصر

[ الخميس, 16 نوفمبر, 2017 ]

عادة ما تثير المطربة المصرية شيرين عبدالوهاب الجدل، بتصريحات عدة تطلقها بين الحين والآخر يعتبرها جمهورها «غير مسؤولة» فيما عزته هي إلى «تلقائية» تتسم بها، لكنّ تصريحاً جديداً ظهر للمطربة المصرية لم يمر كسابقيه، إذ أُوقفت المطربة إثره عن الغناء بقرار من نقابة المهن الموسيقية، كما تواجه محاكمة في 23 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بعدما أقام أحد المحامين دعوى أمام محكمة الجنح يتهمها بإهانة بلدها.

وبدأت الأزمة بعد تداول مقطع فيديو على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر فيه شيرين في إحدى حفلاتها ترد على معجبة طالبتها بتقديم أغنيتها الوطنية الشهيرة «ما شربتش من نيلها» (إنتاج العام 2007 وكلمات الشاعرة نور عبدالله وألحان عمرو مصطفى). وردت شيـــرين: «هايجيلك بلهارسيا. اشربي إيفيان أحسن» (مياه غازية فرنسية). الواقعة حدثت في حفلتها الأخيرة في لبنان. لكن شيرين أكدت في بيان، اعـــتذارها وصرحت بأن الواقعة حدثت قبل عــام خلال إحدى حفلاتها في الشارقة.

وقالت عبدالوهاب: «هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة من حفلة في الشارقة قبل أكثر من عام، لن أبحث خلف من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت، وعندما شاهدته كأنني أراه للمرة الأولى، كما لو كانت من تتحدث فيه شخص آخر». واعتذرت شيرين في بيانها مساء أول من أمس عن «دعابة لم تكن في محلها ومن تعبير خانها»، وشددت على فخرها بانتمائها إلى مصر.

لكن اعتذار المطربة المصرية الذي جاء بعد قرار من نقابة المهن الموسيقية بإحالتها على لجنة تحقيق وعدم منحها رخص الحفلات إلى حين مثولها للتحقيق، لم ينجح في تهدئة الأجواء الغاضبة تجاهها. وقرر رئيس الهيئة الوطنية للإعلام (الجهة المسؤولة عن إدارة وسائل الإعلام المملوكة للدولة) حسين زين وقف إذاعة أغاني شيرين على شاشات التلفزيون الحكومي أو عبر الراديو إلى حين انتهاء التحقيق معها أمام لجنة التأديب في نقابة المهن الموسيقية.

وحددت محكمة الجنح أمس جلسة في 23 كانون الأول المقبل، للنظر في دعوى أقامها المحامي هاني جاد عليها يتهمها فيها بإهانة الدولة المصرية، قائلاً: «فيما تعمل أجهزة الدولة على تنشيط السياحة، تهكمت المطربة بأسلوب فظ، الأمر الذي أضحك الجمهور بصورة تعني إهانة للدولة المصرية».

في غضون ذلك، تعاطف بعضهم مع عبدالوهاب معتبرين اعتذارها كافياً، ومطالبين المغالين في الهجوم على المطربة بالتوقف.

وكانت شيرين أثارت أزمات عدة مع زملاء لها في الوسط الفني أبرزها مع المطرب المصري عمرو دياب، عندما هاجمته في حفلة عقد قران الفنان المصري عمرو يوسف على الفنانة السورية كندة علوش، إذ قالت: «مفيش في مصر غير تامر وحماقي»، وهو ما فجّر أزمة بين جمهور عمرو دياب وشيرين.

ووصلت أزمتها مع الفنان المصري شريف منير، الذي يقيم في المبنى نفسه المقيمة فيه شيرين، إلى أقسام الشرطة، بسبب الخلاف على تساقط بعض المياه من شقة شريف منير على سقف شقة شيرين، وتصاعد الخلاف إلى إقامة شريف دعوى على شيرين.

أما أزمتها مع الملحن عمرو مصطفى، فتمثلت في تصريح قالت فيه عنه: «روح اتعلم موسيقى وتعال اتكلم»، مما دفعه إلى الرد بسيل من التصريحات ضد شيرين.

وظهرت شيرين في برنامج المسابقات الغنائية الشهير «ذا فويس» ممسكة حذاءها في يدها وضغطت على زر الإعجاب والموافقة على أداء إحدى المتسابقات، وهو ما اعتبر إهانة من متابعي البرنامج عبر الشاشات، ما أثار حالة من الغضب العارم على صفحات «فايسبوك»، وأجبر الفنانة المصرية على الاعتذار للجمهور عبر مقطع فيديو.

العودة للأعلى ^