994 445 1 967+info@qau.ye

صحيفة الجامعة

معضلات ريال مدريد تنتقل إلى الخطط التكتيكية... كيف ذلك؟

[ الإثنين, 06 نوفمبر, 2017 ]
معضلات ريال مدريد تنتقل إلى الخطط التكتيكية... كيف ذلك؟

نشرت صحيفة "البايس" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الأزمة التي يمر بها ريال مدريد، والجدل الداخلي الذي طال حتى الخطط التكتيكية التي يعتمدها المدرب زين الدين زيدان، في ظل تردي النتائج خلال الفترة الأخيرة وتزايد الانتقادات لاختياراته التكتيكية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمه "عربي21"، إن زين الدين زيدان يصر على الدفاع عن طريقة لعب فريقه، على الرغم من سلسلة النتائج السلبية التي أثارت قلق عشاق الفريق الملكي.

وأكد زيدان في عدة مناسبات أن ريال مدريد يمكنه التأقلم مع تغير الخطط واللعب بعدد من الطرق خلال نفس المباراة.

كما أثنى زيدان على قدرات لاعبيه المتنوعة ومرونتهم التي تمكنهم من تعديل أسلوبهم وتمركزهم حسب تطورات المباراة، حيث يمكن الانتقال من خطة 4-1-4-1 إلى خطة 4-3-3، أو خطة 4-2-3-1 أو 4-4-2.

واعتبرت الصحيفة أن مخططات الفريق الملكي تواجه مرحلة معقدة، فغرفة تبديل الملابس تشهد انقساما في الآراء بين اللاعبين الذين يعتقدون أنه من الأفضل اللعب بشكل أكثر توازنا، وأولئك الذين يعتقدون أن الفريق أكثر نجاعة عند الاعتماد على المزيد من المهاجمين.

كما ذكرت الصحيفة أن اللاعب غاريث بيل، على سبيل المثال، لطالما طالب بهذه الطريقة الهجومية، فيما يشعر اللاعب إيسكو من جانبه براحة وانسجام أكبر مع الخطة الحالية، التي لا يزال المدرب زين الدين زيدان مقتنعا بها. في الواقع، جاء التغيير في نهاية الموسم الماضي عندما تمكن زيدان من الاعتماد على ثلاثي الهجوم بالكامل بطريقة تتلاءم مع خطة الفريق. وحينها، كان الطاقم الفني يأمل في تحقيق التناغم في اللعب، وهو ما تحقق بنجاح من خلال النتائج التي تم تحقيقها إلى حدود شهر أيلول/ سبتمبر.

وأضافت الصحيفة أن الفريق الملكي منذ ذلك الوقت بدأ ينهار ويواجه صعوبات أمام دفاعات الخصوم، الذين كانوا في الغالب يعتمدون على خمسة مدافعين ضده وثلاثة في الوسط واثنين في الهجوم. وقد تبين أن إيسكو لوحده ليس كافيا لصنع الربيع في وسط مدريد، خاصة في ظل كثافة ضغط المنافسين وسط الميدان ناهيك عن الرقابة اللصيقة.

وأوردت الصحيفة أن أفكار زيدان نجحت بفضل المواهب التي اعتمد عليها في خطط الأجنحة، وذكاء وواقعية بنزيما، وأهداف كريستيانو رونالدو، بالإضافة إلى العمق الهجومي الذي وفره ظهيران بخصال كارفاخال ومارسيلو. ولكن كل هذه الأسلحة التي كان يعتمد عليها الفريق الملكي لم تعد نافعة منذ مباراة كأس السوبر الإسبانية، ومهما غير الفريق من خططه، يظل عاجزا عن حصد النتائج.

وخلال مؤتمر صحفي في الأسبوع الماضي، قال زين الدين زيدان "إننا لا نلعب بشكل سيء. حسنا ربما يكون لعبنا أحيانا كذلك، ولكن أعتقد أن المشكل لا يتعلق بالكرة في حد ذاتها".

وأفادت الصحيفة بأن زين الدين زيدان لا يستطيع إنكار أن ريال مدريد اليوم يمر بأكثر فتراته عقما منذ قدومه لتدريب الفريق. "مما لا شك فيه، يسدد اللاعبون في الميدان العديد من الكرات، وقد بلغ عددها 150 تسديدة في الدوري الإسباني لحد الآن. ولكن، لم يسجلوا إلا عددا ضئيلا من الأهداف ما يجعلهم في المرتبة العاشرة من بين فرق الدوري على مستوى الفاعلية أمام المرمى، كما أن أسلوب انتقال الكرة بات أقل سلاسة وسرعة من ذي قبل".

وأشارت الصحيفة إلى أن أصل المشكل في أسلوب اللعب ربما يكون غياب الظهيرين الممتازين، إذ أن كارفاخال لا يزال غائبا عن الميادين بسبب إصابته بمرض في صمام القلب، أما مارسيلو فيمر بفترة سلبية، وهو ما أثر على أداء الفريق بشكل عام.

وأكدت الصحيفة أن الفريق الملكي دون ظهيرين في أعلى مستوياتهما، بات يعاني كثيرا من أجل فرض أسلوب لعبه. وخلال الموسم الماضي، شارك كارفاخال، ومارسيلو ودانيلو في تسجيل 32 هدفا، ولكن إلى حد الآن لم يشارك الظهيران إلا في تسجيل ثمانية أهداف لا غير.

وفي الختام، أشارت الصحيفة بأن الدور الضعيف الذي يلعبه الظهيران في العمل الهجومي، إلى جانب تراجع مستوى أسنسيو ولوكاس، الشابان الموهوبان اللذان كانا قادرين على فتح الطريق نحو الشباك، أثرت كثيرا على القوة الضاربة التي لطالما اعتمد عليها زين الدين زيدان لحصد الانتصارات، لذلك يجب عليه الآن مراجعة خياراته التكتيكية.

العودة للأعلى ^